تلفزيون بي بي سي العربي...بين الإنحياز للمخاطب وإستقطابه ؟

 

حول الخدمة الجديدة التي ستنطلق الأسبوع المقبل من بي بي سي العالمية أي خدمة التليفزيون العربي نشرت صحيفة "التايمز" تحقيقا استعرضت فيه التجربة السابقة لبي بي سي في البث باللغة العربية التي انتهت بالتوقف عام 1996، ثم تطرقت للخدمة الجديدة التي قالت إن حجم تمويلها من أموال الخارجية البريطانية يبلغ 25 مليون جنيه استرليني سنويا، وإنها ستعتمد على 250 مراسلا لشبكة بي بي سي منتشرين حول العالم من خلال 72 مكتبا.

ونقلت الصحيفة قلق مركز الشرق الأوسط الإعلامي في دبي من الخدمة الجديدة حيث صرح المسؤولون هناك بأن "بي بي سي "تخطف" الموظفين لادارة قناتها الجديدة.

وقال التحقيق أيضا إن القناة التليفزيونية الجديدة تأمل في انتزاع 20 مليون مشاهد من قناتي الجزيرة والعربية خلال السنوات الخمس القادمة.

وينقل التحقيق عن فيصل عباس، محرر صفحة الاعلام في صحيفة الشرق الأوسط قوله إن القناة الجديدة من بي بي سي "كان ينبغي ان تبدأ مباشرة بالبث لمدة 24 ساعة وليس 12 ساعة فقط من أجل أن تتمكن من المنافسة في منطكقة تعج بالقنوات المنافسة".

وركزت الصحيفة على تصريحات المدير العام لبي بي سي العالمية التي قال فيها إن القناة الجديدة "ستغطي العالم العربي للعالم العربي"، وإن "التقارير التليفزيونية لا ينبغي أن تحمل أي انحياز للعرب، ويجب ان تكون متسقة من الناحية التحريرية مع المنتج العام لبي بي سي".

المصدر:bbc