الفقراء يصارعون من أجل البقاء في أغنى دول العالم

 

 

مما ورد في مقال تحت عنوان : الفقراء يصارعون من أجل البقاء في أغنى دول العالم :

خلال النصف الثاني من القرن الماضي أصبحت الدول الغنية أكثر ثراء إلى حد كبير ولكن المجتمعات تغيرت بشكل يقول علماء الاجتماع عنه أنه يجعل من يقفون عند أسفل السلم الاجتماعي أكثر عرضة للفقر.

والأطفال هم من الضحايا الرئيسيين للفقر في الدول الغنية وتفيد أرقام الحكومة البريطانية أنه كلما زاد عدد الأطفال في الأسرة زاد احتمال معاناتهم من الفقر. كما أن هناك احتمالاً أكبر لأن يكون أطفال الأسر الفقيرة أولياء أمور لأطفال فقراء بدورهم، والأسر أقل استقراراً الآن.

ومع ارتفاع معدلات الطلاق منذ الستينيات زاد عدد الأطفال الفقراء إذ اضطر عدد أكبر من النساء لرعاية أطفالهن بمفردهن وغالباً ما يعتمدن على الاعانات التي تقدمها الدولة. ورغم عقود شهدت في الأغلب زيادة في نسبة الأطفال الفقراء لا تزال هناك بعض المؤشرات الطيبة ظهرت على مدى السنوات العشر المنصرمة. وتقول بريطانيا إنها قلّصت الفقر بين الأطفال بمقدار الربع منذ تولي رئيس الوزراء البريطاني توني بلير السلطة في عام 1997 وأنها في سبيلها لتحقيق هدف خفضه إلى النصف بحلول عام 2010م.

ويقول منتقدون إن الاحصاءات غير كاملة إذ تستبعد ارتفاع تكلفة الإسكان على سبيل المثال ولكن حتى في حالة تعديلها لوضع تكلفة الإسكان في الاعتبار فستظل تظهر أن مئات الآلاف من الأطفال انتشلوا من الفقر.

وتركز الاستراتيجية البريطانية على حصول أولياء الأمور وبصفة خاصة الأمهات اللائي يرعين أسرهن بمفردهن على عمل وزيادة تمويل دور رعاية الأطفال ومنح ائتمان ضريبي لآباء وأمهات يعملون.

وتقدم الحكومة البريطانية رعاية مجانية للأطفال في سن الثالثة لمدة 12 ساعة ونصف ساعة أسبوعياً وتنوي زيادة عدد الساعات إلى 15 ثم 20 ساعة في السنوات المقبلة. وبداية من ابريل نيسان المقبل ستدفع الدولة ما يصل إلى 300 استرليني (530 دولاراً) اسبوعياً لسداد تكلفة رعاية اطفال الأسرة العاملة الأكثر فقراً التي لديها طفل أو اثنان.

ويقول بعض الخبراء إن الاستثمار في توفير رعاية جيدة للأطفال من أكثر الأساليب فعالية لمساعدة الأسر الفقيرة لأنها توفر لأولياء الأمور وقتاً للعمل كما يمكن أن تحسن الأداء التعليمي للأطفال حين يصلون لسن الدراسة.

وتقول هيلاري لاند الأستاذة الفخرية في جامعة بريستول وهي متخصصة في سياسات الأسرة إن هذه الرعاية ( لها أهمية خاصة وبصفة أساسية لولي الأمر الذي يرعى أطفاله منفرداً. إذا كانت رعاية جيدة سيستفيد الأطفال وأولياء أمورهم ايضاً ).

ورغم جهود الحكومة البريطانية لإعادة هيكلة الاعانات الاجتماعية لتشجيع أولياء الأمور على العمل فإن جزءاً كبيراً منها يتلاشى بعد أن يكسب المستفيد منها اجراً ولو ضئيلاً. وحتى بالنسبة للأسر البريطانية التي يعمل فيها أحد الوالدين أو كلاهما فإن تدني الأجور يصعب محاولة التخلص من الفقر.

وتقول مؤسسة راونتري وهي جماعة خيرية تعمل في مجال العلوم الاجتماعية في بريطانيا في تقريرها لعام 2004 ( أحد الأسباب التي لا تجعل العمل سبيلاً للتخلص من الفقر في كل الأحوال هو أن أجور بعض الوظائف منخفضة ). وارتفعت نسبة العاملين الذين يحصلون على أجور منحفضة من 12 بالمئة في عام 1977 إلى 21 بالمئة في عام 1998 وذكر التقرير أن ثلثي هذه الفئة من النساء.

وتعرف الأجور المنخفضة في بريطانيا بأنها أقل من ثلثي متوسط أجر العامل العادي في الساعة. ومكافحة بريطانيا للفقر نموذج مفيد لأن نظام الرعاية الاجتماعية فيها أكثر سخاء من الولايات المتحدة وفي نفس الوقت أقل تكلفة من كثير من الدول الأوروبية الأخرى.

ويوجد في بريطانيا رعاية صحية مجانية وقطاع إسكان ضخم تموله الحكومة وقلة فقط هي التي تنام في ظروف صعبة وتقل نسبة البطالة عن خمسة بالمئة وهي أقل من المتوسط الأوروبي.

ومع ذلك لا يزال مئات يعيشون في مباني متهالكة شيدت في الستينيات لا تتوافر بها معايير السلامة. وهناك ملايين بلا عمل ولا يبحثون عن عمل فلا يصنفون كعاطلين.

وكل ذلك بحسب المصدر نصا ودون تعليق .

المصدر: http://www.al-jazirah.com.sa/magazine