حدود الديبلوماسية العربية

 

سالم قواطين

 

 

كديبلوماسي عربي، أمضى ما يقارب من أربعة عقود في هذا المجال، وكمختص في القانون الدولي ومن واقع التجربة، وباستعراض التاريخ الحديث لهذه الأمة، على امتداد أكثر من قرن من الزمان، عايشت، كما عايش غيري الهزائم والنكبات والأزمات العربية. وكمواطن عربي أولاً وديبلوماسي ثانياً، أستطيع أن أقول، بعد كل هذه السنين أن هناك سؤلاً، كنت وما زلت أطرحه على نفسي باستمرار، وأجد اليوم، وأمام ما يحدث في غزة، ان نطرح هذا السؤال معاً، لنجيب عليه معاً أيضاً، وبموضوعية ومن دون انفعال، مستأنسين بالدرجة الأولى بآراء الديبلوماسيين العرب، وخبراء القانون الدولي.

السؤال ببساطة: ما هو دور الديبلوماسية العربية وتأثيرها في معالجة الأزمات والقضايا القومية؟ وامتداداً للسؤال. هل كانت الأمم المتحدة والقانون الدولي يوماً ما رادعاً للعدوان أو حامياً أو مدافعاً عن الحقوق العربية على امتداد التاريخ الحديث؟

الجواب عن واقع تجربتي وخبرتي الشخصية، أن الديبلوماسية العربية، لم تستطع أن تفرض موقفاً أو تضع حلاً، لأي من الأزمات والقضايا العربي، خصوصاً على الساحة الدولية، والشواهد تثبت ذلك وللأمانة، أود أن أستدرك، فأقول إن فشل الديبلوماسية العربية ليس فشلاً للديبلوماسي العربي، فهو لا يقل كفاءة وحصانة وعلماً عن أي ديبلوماسي آخر، إن لم يكن متفوقاً في كثير من الحالات. أن فشل الديبلوماسية العربية لا يرجع الى ضعف الديبلوماسي العربي أو نقص قدراته. فما هو السبب؟ علينا أولاً أن نعرّف ما هي الديبلوماسية. ولئلا نضيع في خضم من التعريفات أود باختصار أن أعرّفها بمثال تقريبي يفهمه ويستوعبه الجميع ابتداءً بخبراء الديبلوماسية وانتهاءً بالمواطن العادي.

الديبلوماسية، عملياً، أشبه ما تكون بالشوكة والسكين اللتين نستعملهما ونأكل بواسطتهما قطعة «الستيك» الموجودة في الصحن، بدل أن ننهش القطعة بالأنياب نهشاً بطريقة بدائية. بمعنى آخر هي أسلوب حضاري في تناول الطعام - أو بمعنى آخر أيضاً هي أسلوب حضاري في تحقيق المصالح بأدوات ناعمة قد تكون من الفضة أو حتى الذهب - ولكنها قاطعة. وكلما كانت اليد التي تمسك بهذه الأدوات أقوى وأكثر صحة وثباتاً، كان القطع أسهل وأسرع... وبالتالي أكثر إشباعاً وامتلاءً.

هذه هي الديبلوماسية، ومن هنا ندرك أنها فشلت لأن اليد العربية التي تحمل الأدوات (السكين أو الشوكة) مهزوزة وضعيفة، وغير قادرة على القطع ولتكون الديبلوماسية العربية مؤثرة وفاعلة في الوصول إلى حلول للقضايا العربية خصوصاً على الساحة الدولية، إلى القوة العربية، تحتاج إلى القوة الاقتصادية المتمثلة بالإمكانات الهائلة الموجودة لكن المبعثرة أو المنهوبة أو الضائعة، وتحتاج إلى القوة السياسية التي تفتقد إرادة القرار، وقرار الإرادة. ومن دون ذلك ستبقى الديبلوماسية العربية عاجزة.

ما يحدث في غزة مثال حي على ضعف الديبلوماسية العربية في التأثير في القرارات والمواقف الدولية، خصوصاً في مجلس الأمن، ولا بد من الاعتراف بأن الديبلوماسي العربي في نيويورك يبذل جهوداً مضنية بكفاءة وخبرة وقدرة... لكن الوضع العربي (الضعف والتشرذم والخلافات) تجعل من اليد العربية التي تمسك بأدوات الديبلوماسية يداً ضعيفة مهزومة وغير قادرة على القطع أما القانون الدولي، فلا يختلف في استعمالاته عن الديبلوماسية، لأنه يدخل في إطار الديبلوماسية في العلاقات الدولية. بمعنى آخر هو ديبلوماسية القانون. وكما رأينا وعايشنا على امتداد قرن من الزمان، فإن القانون الدولي - وعلى رغم الحقوق الثابتة والمشروعة للقضايا العربية التي يفترض أن يحميها، إذ تنتهك انتهاكاً صارخاً اليوم في غزة بيد إسرائيل - كان ولا يزال عاجزاً عن حماية حقوق أمتنا وفي أحيان كثيرة كان موظفاً ضد قضايانا، وحتى عندما كانت الأمم المتحدة - وبالتحديد مجلس الأمن - خلال فترة الحرب الباردة قادرة على استصدار قرارات لمصلحة قضايانا القومية، خصوصاً قضية فلسطين، كان تنفيذ هذه القرارات جميعها يصطدم بضعف الأمة العربية من جهة وبقوة الأطراف القادرة على منع هذا التنفيذ من جهة أخرى والشرعية الدولية، هي إحدى أخطر الشباك التي وقع فيها العرب ووظفت ضدهم في العديد من القضايا، فلم توظف هذه الشرعية ولو مرة واحدة لمصلحة القضايا القومية... لأنها هي أيضاً إحدى أدوات القوة، ولكن في قطع اللحم الحي البريء وليس قطعة «الستيك»، وفي الغالب - وليس بالصدفة بالطبع - أن هذا اللحم الحي هو لحم عربي إسلامي لتنجح الديبلوماسية العربية في توظيف الأمم المتحدة، وتطبيق القانون الدولي لتحقيق مصالحها وحماية حقوقها، فإنها تحتاج إلى أمة تملك مقومات القوة - وهي تملكها - لكنها للأسف لم تملك بعد القدرة أو بالأحرى الإرادة على توظيف واستعمال إمكاناتها.

* مدير إدارة المجتمع المدني في جامعة الدول العربية

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:daralhayat