الدبلوماسية..فن تمثيل الحكومة ومصالح الدولة

 

نشأت الدبلوماسية كوسيلة للاتصال والتفاهم بين الجماعات البشرية المتجاورة في العصور القديمة فمنذ ان قامت المجتمعات الانسانية الاولى وسارت حثيثا نحو التطور والارتقاء شعرت بحاجتها الى انتهاج حسن العلاقة بين بعضها البعض واقتضى ذلك نشوء الاسلوب الدبلوماسي كسلوك اجتماعي تطلبته الحاجة الى التفاهم والتعاون وتشابك المصالح وتبادل المعونة والمنفعة من اجل الاستقرار والسلم والحماية.

وتطورت الدبلوماسية كفن وكمهنة تطورا طويل المدى خلال الحقب الماضية فانتقلت من عصر الدبلوماسية المؤقتة الى عصر الدبلوماسية الدائمة بثبوت نظرية سيادة الدولة وقيام الدولة الحديثة التي قضت على العزلة في عالم العلاقات الدولية منذ ان اصبح قيام التمثيل الدبلوماسي الدائم داعية من دواعي الاستقرار في هذه العلاقات وحمايتها بصفة رسمية فقد اصبح ضبط العلاقات الدولية عموما وتحديد قواعد التعامل بها بين الدول هو الميدان الاساسي لنشاط الدبلوماسية، لاسيما بعد الحرب العالمية الاولى فقد دخلت العلاقات الدولية  مرحلة جديدة اقتضت الاعلان عن وسائل المفاوضة وتتبع السياسات الخارجية للدول من خلال المؤتمرات الدبلوماسية الدائمة والخطب المنبرية في مقرات المنظمات الدولية حيث صاحب ذلك تطور في مفهوم الممثل الدبلوماسي الذي لم يعد كما هو رجل القرن التاسع عشر ذلك الرجل المخادع الذي يعمل في خدمة المصالح الطامعة والعروش الحاكمة وانما اصبح الرجل العامل من اجل السلام . 

والدبلوماسية كلمة يونانية الاصل انتقلت الى اللاتينية ومنها الى اللغات الاوروبية الحية ثم الى اللغة العربية لتعني مفهومها الاصطلاحي الحديث.

والدبلوماسية في اصلها الاغريقي القديم تعني الوثيقة المطلوبة او المكاتبة التي تطوى كما يطوى الخطاب ولفظ دبلوماسية انتقل الى اللغة اللاتينية ليستعمل في معنيين الاول يعني الشهادة الرسمية او الوثيقة التي يبعث بها الملوك الى بعضهم البعض فيما يخص العلاقات الرسمية والمعنى الثاني يتعلق باستعمال الرومان كلمة دبلوماسية بما يفيد طباع المبعوث او السفير وهي طباع الرجل المنافق ذي الوجهين ومن هذا المعنى اشتقت للفرنسية ولم يشع استخدام كلمة الدبلوماسية في العلاقات الدولية الحديثة الا في القرن التاسع عشر حيث كانت تستخدم كلمة مبعوث وكلمة سفير ومفاوض للتعبير عن لفظ دبلوماسية وقد حان وقت استخدامها رسميا بعد الثورة الفرنسية لتعني ميادين نشاطاتها المختلفة ومعناها الاصطلاحي الحالي وذلك عندما اصدرت الاكاديمية الفرنسية طبعة جديدة من قاموسها عرفت الدبلوماسية بكونها(فن اسلوب التفاوض في المسائل الكبرى) ومن الملاحظ للتعريف انه اعطى معنى المفاوضة للدبلوماسية ومفاوض للدبلوماسي . غير ان التعاريف اللاحقة اعطت للدبلوماسية معاني اوسع واكثر . وكما ورد في تعاريف العديد من الساسة والعلماء امثال الدبلوماسي البريطاني نيكلسون والسوفيتي زورين او الهندي سردار بانيكار الا ان اشهر التعريفات للدبلوماسية هي فن تمثيل الحكومة ومصالح الدولة امام الحكومات والبلاد الاجنبية ومراقبة حقوق الوطن ومصالحه وكرامته حتى لا تمس في الخارج، وكذلك ادارة الشؤون الدولية، وادارة المفاوضات الدبلوماسية او تتبعها وفقا للتعليمات الصادرة بشأنها .

كما يعطي العامة معاني اخرى كثر للدبلوماسية مثل معنى المهنة او السلك والدهاء والكياسة ومعنى السياسة الخارجية ايضا .

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:alsabaah