النص الكامل لبيان مركز الهدى للثقافة والإعلام بمناسبة عاشوراء 1429 هـ

 

بسم الله الرحمن الرحيم وله الحمد والصلاة والسلام على رسول الله الامين واله الغر الميامين واللعنة على اعدائهم اجمعين

(احياء امر اهل البيت عليهم السلام في شهرمحرم)

ورد في الرواية الشريفة (احيوا امرنا) (رحم الله من احيا امرنا) وحيث ان الامر للوجوب فان احياء امرهم عليهم السلام واجب شرعا .. وعلى ضوء ذلك فان من اللازم علينا في شهر محرم الحرام ان نتحرك:

1- اعلاميا :

أ- ضروري جدا ان يحرض كل واحد منا خمسة اشخاص – بعدد اصحاب الكساء عليهم السلام - لكي يبذل كل شخص منهم جهدا حقيقيا لنشر 5 مقالات على الاقل في الصحف والمجلات عن سيد شباب اهل الجنة عليه السلام.

ب- التحريض لتتبنى جهة مخلصة جائزة سنوية – كجائزة نوبل – لافضل كتاب او افضل فيلم او افضل دراسة عن (الامام الحسين عليه السلام ورسالته السماوية – الانسانية)

ج- اغراق مواقع الانترنت والمدونات وغيرها بالبحوث والدراسات والاخبار الحسينية

د- استنهاض شامل لتكون لاتباع اهل البيت عليهم السلام العشرات من الفضائيات والمئات من الاذاعات والجرائد والمجلات العالمية

-     مثال : البرتستانت الانجيليون مع انهم مأة وثلاثون مليون فقط الا انهم يملكون الف محطة بث اذاعي ومائة محطة تلفزيونية – راجع موقع تقرير واشنطن وموقع النبأwww.annabaa.org و www.siironline.org

هـ - احياء الشعائر الحسينية بكافة انواعها باعتبار انها من ابرز مصاديق شعائر الله   قال الله تعالى : ( ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب)

2- فكريا وثقافيا وتربويا:

أ- اللازم اقامة مؤتمرات وندوات تبحث سبل : الاستثمار التربوي الافضل لهذا الشهر العظيم.

ب- واقامة دورات تربوية عن رسالة الامام الحسين وعن اهداف الثورة الحسينية وعن سبل الوصول لتلك الاهداف.

ج - وايضا: طباعة الالوف من الكتب والكتيبات والنشرات والـ  CD و DVD  وتوزيعها على الناس .

3- اجتماعيا :

أ- التواصل مع المرجعيات الدينية ومع الجهات الفاعلة في المجتمع (كالاحزاب والمنظمات والنقابات وبل حتى المؤسسات الصغيرة) لتفعيل الاستفادة المثلى من شهر محرم : عقائديا ، فكريا ، ثقافيا ، تربويا وحقوقيا : على صعيد الفرد والاسرة والمجتمع.

ب- وايضا اقتراح فكرة هامة عليهم وهي : تاسيس وحدة او لجنة او مكتب متخصص يدرس ويتابع ويبحث طوال السنة : كيفية الاحياء الامثل في شهر محرم ، لذكر اهل البيت عليهم السلام ولهداية الناس وارشادهم.

ج- وايضا: ضرورة التوسع في شبكة العلاقات الاجتماعية ليكتسب كل مؤمن عامل ثلاثين اخا في الله طوال شهر محرم – اي بمعدل واحد كل يوم على الاقل - : بين مفكر ومثقف وكاسب وعالم واعلامي وغير ذلك.

د- وايضا التحرك الجاد الشامل لتعلن الدول الاسلامية يومي تاسوعاء وعاشوراء : يوم عطلة رسمية .. كيف لا والامام الحسين عليه السلام سيد شباب اهل الجنة؟

هـ - التواصل مع الخطباء الكرام ومع الفضائيات : للتركيز الاقوى على الاولويات وعلى التحديات الكبرى التي تواجه اتباع اهل البيت عليهم السلام.. وللتعاون والتنسيق في محاور البحث الاساسية ، وللطرح الامثل بالحكمة والموعظة الحسنة ، وللاعداد والاستعداد الافضل ، ولدراسة لغة الخطاب وعلى حسب نوعية المخاطبين والظروف الموضوعية لكل بلد ، ولعرض الوجه الحضاري المشرق لمدرسة اهل البيت عليهم السلام : خاصة في ابعاد حقوق الانسان ، وكامثلة (حقوق الطفل ، حقوق الوالدين ، حقوق الرعية ، حقوق الزوج والزوجة .. وغير ذلك) (رسالة الحقوق للامام السجاد عليه السلام تعد افضل مصدر ) وكذلك عهد الامام علي عليه السلام لمالك الاشتر.

وايضا التناول المسهب والمركز والمتوازن للايات الحيوية في القران الكريم : آيات الشورى والحرية والاخوة الاسلامية والامة الواحدة والتعددية والعدل والاحسان.

ليراجع (الاستفادة من عاشوراء) و(عاشوراء والعودة للاسلام)  للامام الشيرازي قدس سره

و(من الاربعين نبدأ) و(الامام الحسين اقام الدين) لآية الله العظمى السيد صادق الشيرازي.

4- حقوقيا :

ضرورة اتخاذ شهر محرم ، منطلقا لايجاد تحول حقيقي باتجاه تبني شامل لحقوق الرسول الاعظم واهل بيته الاطهار عليهم السلام – وبالطرق السلمية – الحقوقية المعهودة في عالم اليوم :

-          سامراء مثالا

-          البقيع مثالا اخر

-          القدس مثالا ثالثا

-          حقوق اتباع اهل البيت عليهم السلام – مثالا رابعا

5- اقتصاديا :

انطلاقا من قول الامام الحسين عليه السلام (ذلك ان الامر بالمعروف والنهي عن المنكر : دعاء الى الاسلام ... واخذ الصدقات من مواضعها ووضعها في حقها..) فالضروري التوجيه الاقوى للناس للالتزام بالواجبات الشرعية – التي بها قوام المجتمع وعز الاسلام والمسلمين : كالخمس والزكاة والالتزام بالمستحبات : كالنذورات والاثلاث والتبرعات .. وبذلك يكون شهر محرم : التجسيد الاسمى للتكافل الاجتماعي وللمواساة ولتطوير المؤسسات الدينية والعمل التربوي – الثقافي

-          مثال : جماعة المورمن – وعددهم عشرة ملايين فقط – يلتزمون بدفع العشر من ايراداتهم السنوية ، وهي تبلغ حوالي الستة مليارات دولار!

ختاما : اننا نهتف ونقول دوما (يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما) ولو كنـّا في صحراء الطف لكان الامتحان عسيرا جدا وكان على المرء ان يضحي بكل شيء ، كي ينجح في الامتحان ... والان.. ها نحن نواجه امتحانا – سهلا جدا – في هذه الابعاد الخمسة .. فلننظر : هل ننجح في الامتحان؟ قال الله تعالى (أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ) اي يمتحنون بصنوف الامتحان (وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكاذِبِينَ)

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين.

مركز الهدى للثقافة والاعلام

  www.siironline.org

محرم الحرام 1429 هـ