لماذا يفشل اقتصاد المعونات في مساعدة الفقراء؟

 

 

 

إسم الكتاب: لماذا يفشل اقتصاد المعونات في مساعدة الفقراء؟

Title: The Persistence of Poverty: Why the Economics of the Well-Off Can't Help the Poor

إسم المؤلف: تشارلز كاريليس -  chalesH.Karelis

عدد الصفحات: 208

 

 

من الصعب وضع تعريف لمصطلح الفقر فالبعض يعرف الفقر المدقع على أنه عجز الفرد عن توفير احتياجاته الأساسية من الطعام والملبس والمأوى والاحتياجات الصحية. ولكن يختلف تعريف الفقر باختلاف المجتمعات والثقافات. فمن يعد فقيرا في أحدها قد يكون متوسط الحال أو حتى ثريا في المجتمعات الأخرى.

في هذا الكتاب يوجه مؤلفه تشارلز كاريليس، وهو واحد من أكثر المفكرين جرأة وأصالة، اتهاما للتفسيرات التقليدية للفقر بأنها خاطئة، وأن سياسات مكافحة الفقر المبنية على هذه التفسيرات محكوم عليها بالفشل. يقدم الكتاب تحليلا جديدا لظاهرة الفقر.لم تقل معدلات الفقر في المجتمع الأمريكي منذ أربعة عقود، على الرغم من الجهود المتنوعة والمكثفة التي يبذلها المجتمع، ويتشابه الحال في هذا مع العديد من دول العالم. يقدم الكتاب تفسيرات جديدة لاستمرار الفقر، بما فيها البطالة وترك الدراسة والفشل في الادخار ومخالفة القانون.

يستخدم الكتاب مناهج التحليل العلمي والتاريخي والفلسفي والملاحظات العامة ليجذب القراء ويقدم لهم تفسيرا أكثر واقعية للعلاقة بين الاستهلاك والإشباع من منظور اقتصادي، ثم ينتقل إلى تقديم تفسير جديد أكثر إقناعا للعوامل التي تجعل الفقراء يظلون فقراء. ويوضح الكتاب أن هذا المنظور الجديد يمكن أن يصحح مسار حملات مكافحة الفقر.

يبدأ الكتاب بلمحة موجزة للتعليلات السائدة للفقر والمناقشات التقليدية لظاهرة الفقر، ويؤكد أن حساسيات لظواهر السرقة والنظام المجتمعي والتفكير طويل الأجل للطبقات المتوسطة وفوق المتوسطة قد ساهمت إلى درجة كبيرة في صياغة هذه التعليلات ومن ثم فإن مبادرات السياسة العامة لمكافحة الفقر أثبتت فشلها وعدم فاعليتها.

يقدم الكتاب إعادة نظر شاملة لهذه المشكلة تقوم على أساسين منطقيين: أولهما أهمية التفرقة بين المتعة والإغاثة (مثال: أكل المثلجات مقابل أخذ دواء لعلاج الصداع)، والثاني هو الإقرار بأن هذه المحفزات لها تأثير مختلف على الفقراء عما تفعله فيمن يقدمون لهم العون.

يرى تشارلز كاريليس أن الطبقتين الوسطى والعليا تسعيان للتوزيع العادل للمتع وزيادة الإشباع الإيجابي على المدى الطويل، بينما يهدف العاملون على توزيع المعونات إلى تقديم السلع الإغاثية التي تقلل الألم والتعاسة والبؤس في الوقت الحاضر، وهكذا فإن ما يعد سلوكا منطقيا أو فعالا للفقراء لا يمكن اعتباره هكذا بالنسبة للأثرياء والعكس صحيح . يحتوي الكتاب على أفكار جديدة في هذا الموضوع، إلا أنه يحتاج إلى أن يكون للقارئ خلفية عن النظرية الاقتصادية.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:naseej