أيهما أشد هتكا لحرمة رسول الله

 

حسن مکی

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحيِم وَلَهُ الحَمْد

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم واللعن أعدائهم يا منتقم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أيهما أشد هتكا لحرمة رسول الله : ذلك الصحابي الذي عاشره و صاحبه أم هذا الرسام الكافر بعد 1400 سنة ؟

و لنلق الضوء على الظروف المحيطة بالرسام الدانمركي الكافر الذي تجرأ على رسول الله و هتك حرمته:

1- الفاصلة الزمنية أكثر من 14 قرنا

2- انه مسيحي كافر و لا يعتقد بالإسلام شيئا

3- البيئة التي يعيش فيها بيئة كافرة

4- لا يوجد في محيطه الذي يعيش فيه ، اي اهتمام أو غيرة على الدين

5- من بعد 11 سبتمبر ، انتشرت الدعايات البغيضة ضد الإسلام في العالم ،خاصة في الوسط الذي يعيش فيه الرسام

6- الفتنة التي اشعلها البابا في اتهام الإسلام بتأييد الإرهاب ، مصاحبة مع الفتنة الأمريكية لإتهام المسلمين بالإرهابيين أججت نار العداء ضد الإسلام و ضد الرسول الكريم

في هذا المحيط العدائي البغيض رسم الرسام الدانمركي رسما كاريكاتوريا مهينا . و لا أريد أبدا أن أبرئ ساحته من هذا العمل الإجرامي الكبير بل و لا بد أن يأخذ جزاءه ، هو و أمثاله حتى يكون درسا و عبرة للآخرين لكي لا يهينوا أشرف الخلق و أعظمهم , و لكن اذا نظرنا الى ظروف عيشه و قارناه بذلك الصحابي الذي أهان الرسول وجها الى وجه نرى المفارقة بينهما كبير

أنظروا الى ذلك الصحابي الذي كان يعيش مع الرسول و يصاحبه و يراه يوميا و يرى عظمته و يلمس خلقه العظيم و يستمع يوميا الى القرآن كيف يمدحه و يصفه و يمجده و يكرمه و يرى بأم عينيه أن الأصحاب يتبركون بفضل ماء وضوئه و لا يسمحون لقطرة منها أن تصل الى الأرض .. يرى كل هذاه العظمة و في نفس الوقت يقول في آخر يوم من حياة الرسول و في جمع من الأصحاب ، يقول كلاما يحق أن تنشق الأرض له و تخر الجبال هدا ، أن عبر عن الرسول بالرجل دون أن يأتي بإسمه أو كنيته أو مقامه ثم يصفه بالهجر : " إن الرجل ليهجر " و لم يكتف بوصف الرسول بالهذيان وقد قال عنه الرب الكريم أنه لا ينطق عن الهوى ان هو إلا وحي يوحى ، لم يكتف بهذا بل أراد القضاء على السنة النبوية تماما عندما قال : " حسبنا كتاب الله " و هل يكفي الكتاب من دون السنة و من دون من يفسر الكتاب من النبي و من تبعه من الأئمة الهداة سلام الله عليهم ؟ أنصفونا يا اخوتي في الله : من أشد هتكا لحرمة الرسول ؟ ذلك الصحابي المقرب منه أم هذا الرسام الخارج عن دينه ، البعيد عن تعاليمه ؟!!